علاج القولون العصبي نهائيا

 القولون العصبي (Irritable bowel syndrome) هو عبارة عن اضطراب شائع يؤثّر على الأمعاء الغليظة، وتتضمّن أعراضه تشنّجات في البطن بالإضافة إلى ظهور بعض الآلام في …

 القولون العصبي (Irritable bowel syndrome) هو عبارة عن اضطراب شائع يؤثّر على الأمعاء الغليظة، وتتضمّن أعراضه تشنّجات في البطن بالإضافة إلى ظهور بعض الآلام في منطقة البطن السفلية و انتفاخ وغازات وإسهال أو إمساك، بالإضافة إلى أعراض أخرى تظهر على المدى الطويل من نشوء الاضطراب، ولا يتسبّب المرض بمضاعفات سرطانية كسرطان القولون، أو إحداث التغيير في كفاءة آليات الامتصاص في الأمعاء الغليظة، ويمكن أن يتم السيطرة على أعراض هذا الاضطراب من خلال التحكّم بالنظام الغذائي وتجنّب الضغوطات النفسية مع وجوب استشارة الطبيب لوضع خطّة علاجية مناسبة تحتوي الأدوية المناسبة والنصائح الطبية اللازمة.

علاج القولون العصبي
ليس هناك علاجات مُحدَّدة لاضطرابات القولون العصبية، وتتمحور أغلب العلاجات في تغيير النظام الغذائي والنظام الحياتي العام، و من النصائح المُتَّبعة في علاج اضطرابات القولون العصبية: 3)
تجنّب الأطعمة والسوائل التي تزيد من آلام هذه الاضطرابات.
زيادة مستويات الألياف في وجبات الطعام اليومي.
ممارسة الرياضة بشكل منتظم.
تقليل التعرّض للضغوطات النفسية وتجنّبها قدرَ الإمكان.
علاج القولون العصبي بالأعشاب
العديد من مرضى اضطرابات القولون العصبية لم يستفيدوا من العلاجات التقليدية والنصائح الطبية الاعتيادية، لذلك هناك أبحاث جديدة صادرة عن المجلة البريطانية لعلم الأدوية (British Journal of Pharmacology) تقترح وجود العديد من العلاجات البديلة التي يصح أن تُصنَّف ضمن حقل العلاج بالأعشاب (Herbal medicine)، ومن هذه العلاجات:

البروبيوتيك (Probiotics): هي عبارة عن بكتيريا حيّة متواجدة في الأطعمة المُخمَّرة مثل: اللبن أو الشنينة (kefir)، والعديد من شركات الألبان تسوّق لهذه البكتيريا الهاضمة أو الخمائر الفورية كلبن أكتيفيا، وأثبتت هذه الدراسات البريطانية أنّ هذه البكتيريا لها فائدة جيدة في التقليل من آلام منطقة البطن المُرافقة لاضطرابات القولون العصبية.
البريبايوتكس (Prebiotics): هي عبارة عن مجموعة من السكريات غير قابلة للهضم والتي تتغذّى عليها البكتيريا المفيدة في الأمعاء، حيث لوحِظ أنّ هذه السكريات تُقوّي من صحة البكتيريا المعوية المفيدة عند مرضى اضطرابات القولون العصبية، وبالتالي تُقلّل من الأعراض المرافقة لهذه الاضطرابات.
الألياف (Fibers): إنّ زيادة محتوى الألياف في الطعام اليومي يُحسِّن من الأداء الوظيفي للأمعاء عند مرضى القولون العصبي، حيث تُقلِّل من أعراض الإسهال والاضطرابات الهضمية المرافقة.
زيت النعناع (Peppermint oil): لوحظ أن زيت النعناع يعمل كمضاد تشنّج (antispasmodic)، حيث يُقلِّل من تشنّجات وتقلّصات عضلات القناة الهضمية وبالتالي يُقلّل من الأعراض المُصاحِبة لاضطرابات القولون العصبية مثل: الإسهال والإمساك وألم المنطقة السفلية من البطن.
خليط من الأعشاب يحمل اسم (Iberogast): وهو عبارة عن خليط من تسعة أنواع من الأعشاب، ويأتي على رأسها زيت النعناع، يساعد هذا الخليط في التخفيف من آلام القولون العصبي.
الإنزيمات الهاضمة (Digestive enzymes): تساعد هذه الإنزيمات في التخفيف من الإسهال المرافق لاضطرابات القولون.
استراتيجيات الحدّ من الإجهاد (Stress-reduction strategies): هناك العديد من الاستراتيجيات التي تتبع للعلاج الإدراكي والسلوكي (CBT) في التوعية بطرق تُخفِّف من أعراض اضطرابات القولون العصبية، ومنها ممارسة اليوغا والرياضات التي تساعد على استرخاء أعضاء الجسم، إضافةً للبُعد عن النوبات العصبية واستشارة طبيب نفسي بحيث كان سبب اضطرابات القولون نوبات الهلع أو الاكتئاب.

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية الجراحة العامة وجراحة المناظير الدكتورة ندى عبد الباقي عن علاج القولون العصبي نهائيا.

للمزيد من المعلومات عن علاج القولون العصبي نهائيا: https://goo…
تابعونا على :
فيسبوك www.facebook..تويتر https://twit..جوجل + https://plus..

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *